الثلاثاء

لـو

آه لو يحملني العصفور معه.. لو يعيرني يوماً جناحه.. غريبة أنا بلا بُعد *
نجوب خزائن صدور عذراء ، يأكل وجهها السؤال.. حتام تغير لونها؟.. وذاك الشرود حتام؟.. سرها الخابي سراب..
كدر تباريح أمانيها النجلاء.. ننثره في وجه الريح رماد.. نسرج قناديل مراسيها شراع.. كما سماء ثامنة
ونهيل التراب على ذكرى لئيمة
_________
* أبعاد الحياة

السبت

ومضة

على قدر الإحترام يكون الحب.. وعلى قدر الحب يكون العتب.. وأنا لا أعتب
فـ من لم يدرك قاع صمتك ليس له أن يطأ سواحل كلماتك.. تنكره حبات رمالها.. ياروحي 
\
يوماً.. كنت أظن الحب كما الأرواح يخلد، إن في جنة أو في نار

الأحد

غمغمة

أرى -ك- ظلاً شاهقاً.. يجثم على صدري.. متجرداً إلا مني.. يدس طرفاً حاسراً ينعش شكي.. يذيب ثلج سكوني.. ويرتوي من لأواء عطش روحي
ساهماً.. يحتطب الصبر.. يقطع أعواده يطعمها النار.. تسوح عينيه نوارس تلفعها غسق أفق مبهم.. غزل رفيفها يستفز صفير قواقع صمتي
تشاجى همه في قلبي.. وتنازع صبحه في عيني.. 
ويعلو الموج في صدري.. وأسلك غير دربي.. بعيداً عنه وعني
______________
*المتجرد: الموضوعي

الخميس

سادية

- إما أن تكوني حبيبتي أو حبيبتي
- سادية أُنزهك عنها.. أترك لي خياراً آخراً؟
- لا تماري.. العناد آية الهروب
- بون شاسع بين أن أحتاجك لأني أحبك وبين أن أحبك لأني أحتاجك
- الحب لهفة تمخضت عن توق
- الحب أن يغفو فيك كل شئ وأبقى وحدي فيك مستيقظة
- هاقد غلقتي الأبواب.. الويل لكِ
- ولك مني مثله

الجمعة

متاهة

ويبيت عمري نزيل النذور.. نذوري بيادر فرح أغواها اليباس.. 
كيف السبيل؟.. ولغتي مزامير حب تغشاها نثيث الطغاة!
أخادع قلبي.. وأصافي هموم تجتاح يومي سفاح.. أخادن نصف خيال.. أريق بباحته غبش.. يطوف بخلدي كما يشاء كما أشاء  
\
متاهات الأمكنة أنصف وحشية من متاهة لحظات القلق

الاثنين

رتمة

خلف أوار الغضب أقنوم حب مخضب بالوجع.. أواهُ جمرة تهدج الجسد.. تشعل ثورة جياع: البعد ضماد والعذل قصاص
وحنو صوت قبرة يهلل مسبحاً.. يشهد أول ضياء الشمس يتنسم كفي الأرض.. يكشف رتمة تنفث تفاصيل وله صبيب.. صباحه يضج بعينين تنحدر دموعها عند نعاسها وحين تضحك.. ومساء موشى بهمس أنفاس تحتفي السير في جفوة النوم.. تغوص في غيابات صدر كنود.. توشوش في غور خباياه.. تبعثرها.. 
يدركها النعاس.. وتذكي نارها فيه.. وتعود

الأربعاء

وشاية

في وعثة يوم يشحذ البرود.. يطفح وجه ندي.. ينبش هتون السكون.. يسرقني نعاس لاعجه التعب.. ويغمزني وشاية تتهمني به.. يجتازني محطات باعدتها دروب الرحيل.. ويأويني صباح فراشاته خيبها المطر.. 
نجيعه ضباب بدده السحر!
\
لاذع صرير وجيب السكون، يفرغني من كل شئ ويملؤوني به

الأحد

قالوا وقلنا

- قرأت دراسة تقول: أن الرجال يحترفون الكذب:)
- مؤكد أنها دراسة أجرتها إمرأة.. سبحان الله ناقصات عقول
- تعالى الله عن الظلم!
- فما بال شهادتها نصف شهادة الرجل؟
  - لاشك أنه خالق عليم حكيم.. عن نفسي لا طاقة لي على إصدار حكم بالإعدام على قاتل أمام دموع أولاده فكيف بدموع أمه!.. ذلك لقسوة قلوبكم معاشر الرجال
- الكيان الذي تنعتيه بالقسوة والخشونة.. وأضيف لكِ رائحة جسده!.. هو حين يحب إمرأة إنما يحب الجمال والأناقة والنعومة.. على العكس من المرأة!
- لا أؤمن بالقياس
- إلى أين؟!
- سأحظر لي وحدي كوب شاي مع الحليب

الجمعة

هكذا نكبر

تخط الأيام ألق ما يفرحنا في عيوننا وتنحت بعمق في حنايا الروح ما يشجينا.. وهكذا نكبر
وكبرت.. ولازلت أحب حكاية التاريخ، وأقرأه بلا إيمان.. كـ عرافة أسيح في تعاريج أكف عمره المنتهب.. التأريخ دونه المنتصرون، فلا تنصتوا لأغنية الوحوش في الحب، لو أن ضوءه لامس حواف أرواحهم يوماً ما غرز لهم مخلب، ولا برق لهم ناب..
ما أحب الجغرافية وأحفظ تضاريس قلبه الحالكة.. قاحلة وهاد روحه، منذ نيف خاصمها المطر.. فضاء عينيه نيازك مداراتها عشق مخادع..
حفظتها ونسيت من المخطئ فينا، كل ما أعرفه أني أخطأت في حقي.. ياروح القمر

الأحد

كان لي

لي صحب لهم في النفس مقام ومسكن.. أختلف وشخص كثيراً ويبقى جاري، أسترق النظر إليه رغم الخلاف، كل ظني داره داري.. وشخص أرى بيته في شارعنا، وآخر في شارع حينا الثاني.. لا شأن للفوارق بيننا.. مزاحنا شغب، وجدالنا تودد..
اجكد.. نتعارك وأفر شاردة، أنكفئ بحثاً عن ذرائع تعيد صفنا.. تحدنا مساحة من الإحترام ما خطر على بالي يوماً تجاوزها.. حتى هالني من تهاوى من عيني إلى الحضيض في لحظة..
آه لسقوط دويه صك السمع
هجرت ربوعهم.. ويحدث أن تجمعنا الصدفة غرباء.. تقصينا تلال أقفرها مُر الوفاء.. تصحرت المشاعر.. وعلى أطلال مساكنها نعب الغراب..
بريئة منا الصداقة.. كنا مجرد أصحاب

السبت

عيدكم مبارك

ويأتي يوم لا يشبه باقي الأيام، الريح تتحرك برفق، تخلت عن كبرياؤها، وراحت تداعب نتف الغيوم الصغيرة تلاحقها من مكان إلى آخر.. الشمس أشرقت بثوب ضياء جديد زهى بأطرافه الفضاء..
بهجة تشرق فينا.. تبدد شراك همومنا.. تبرئ الروح من رزءها.. تعيد وهج ضحكات رحلت ذات يوم مع هواجس الإرتياب.. تطبع إبتسامة فرح على شفاه مربكة خادنها ذهول.. أيد تسخر أصابعها من طقوس الحزن في عيون ولهى.. تطلق أرواح شاسعة أثملها عبق صدق الأمنيات..
\
عيدكم مبارك وأيامكم سعيدة وكل عام وأنتم بألف خير..

الاثنين

طاب ثراك

تركت جزء مني في مرتع صباي، فقده آلمني لكنه ما غربني.. حتى لحظات تسبق الفجر في يوم كهذا.. غادرني جزء مني وأي جزء!.. إختزل كلي فيه
ما أنصفتني أبي.. في لحظة رحلت ورحل معك كل شئ.. يخيفني جداً فقد ما تبقى..
لن أسامحك.. أخلفت وعدك ياحبيبي.. جعلتني أبحث عنك في قلب من لم يرحم

السبت

وسوسة

حل الخريف بأنفاس غبرى ينتعل وجه الأرض.. يسحق دون مبالات الورود والأزهار.. يداه طولى تمتد إلى الأغصان تخرط أوراقها إلى الارض..
تسللت أنفاسه الى داخلي.. نزعت عني ثوب قناعات ما كان للفكر أن يقربها دون وضوء.. أراها اليوم عبئاً.. فصل هذا العام لا يشبه سابقه وهكذا الآتي..
تلتهمني وسوسة هذا الخريف!
رافقني في إختيار ثيابي.. كان معي في زينتي.. تردد أنفاسه يضجرني إلا في قص شعري..
هذا الخريف يشبهني!

الجمعة

لحظة

بين شفتي يرقد حرفان.. يختصرا المسافة.. ويطلقا المدى لسؤال أحمق.. مثخن بظنون نزقة.. تمددت بسفه على غائلة الجرح.. 
كأنه اليوم لحظة!
وإعتنقت الصدفة.. في شريعتي الحب براءة.. وكل ما مر بي حلم.. وما أراه الآن محض صدفة
\
لك تيه السراب.. ولي شجن الحمام

الثلاثاء

حمى

بينا أتجاذب وأختي أطراف الحديث، ورحنا نضحك على مشاكساتنا، تملكني الحسد، وأنا أسمع أختي تبدي وقوفها إلى جانب نوادره.. حاولت تغيير دفة الحوار لصالحي لكني فشلت..
- فقلت بخبث: سبحان الله.. لم يمرض يوماً، ولا حتى بأنفلونزا!
- حقودة.. خصلة للتو أعرفها.. إختلافكم لا يجيز لكِ تمني المرض له!
- صدقاً لم نسمع يوماً إنه مرض
- عجبا لكِ.. حرام!
- عجباً لكِ أنتِ.. لمثله المرض رحمة، تخفيف ذنوب
- كأنكِ حاقدة بحق.. ما الامر؟!
- لا.. أبداً
أصبحت وكل جسدي يئن من الحمى.. لا أتمكن من النوم.. في ساعة واحدة تناوب زيارتي شتاء وصيف

ولا شئ

مفارقة..  أن تكون لعبتي ومقدسي.. أُخفيك في داخلي وأختفي فيك.. وأُصبِح أغمض عيني إن مر طائف من ذكراك..
لله در الكذب..
كل قناع ترتديه يعري وجهك أكثر.. ندوبك كثيرة.. ليتك إحتفظت بقناعك الأول!

الأربعاء

مواسم

يموت الحب فينا.. ويوقظ حرية شاسعة.. تكسر أساور هيام الأمس.. تضع اللوم تميمة في المفرق.. تنسل الروح في أوطانها إغتراب.. كفرت بعد عام من صلاة أعقبها إزدراء!
أدفن بعضها في أحضان كتاب.. أدسها في مسام أسطره إفتراء.. وأبحث.. عن نهايات تشبهني.. عن حرف نفي.. يكذب كوامن همومنا الرعناء.. عن سماء غيومها أحلام بكر.. تنثرها قبل.. تذيب الضغينة، بفيض لحظة من لقاء..
ولا أعود!

مسافة بعيدة

قصيرة هي المسافة بين الحب والرغبة.. وبعيـدة بين الحب والعشق.. العاشق من تجشب عناءها!
الحب أناني يهوى ما يستطيب له.. بقدر ما يعطي يريد.. أواصره هشة، تضائل العطاء يكسره.. كثيراً ما يُتخلى عنه في منتصف الطريق
والعشق ذوبان كُلي.. فيه تصالح العقل والقلب.. العاشق يعرف قبلته.. يلتهم المسافة مغمض العينين.. العشق تضحية حتى النفس الأخير.. هو جنون.. قليل من شفي منه!

الثلاثاء

كنت هناك

في عالمي.. فصول حياة المرأة يرسم تفاصيلها من حولها.. إلا فصل.. تخفيه في أقصى أعماقها.. ليس لأحد أن يشاركها فيه.. وكنت هناك تكتبني!
هي خطيئتي..
ولي أن أضع نهايتها.. ونهاية أيام عاشرها الوجوم حين أعشاها الألم.. ستقبع هناك.. حيث لا أنت.

السبت

إمتحان

في الصغر نذنب، ولحظات ويأتي العقاب.. أُدرك أنها يد السماء تؤدبني ، فلا أُعاود الذنب.. تلك البراءة يد السماء ترعاها، ومن الصعب التحايل عليها..
واليوم بعد أن كبرت وأصبحت في مواجهة الحياة ؛ تسلط العقل.. فكان من السهل التحايل عليه.. حتى كان الإمتحان بك!